قلبي يتسع لکل العراقيين

Username:Guest

    27/01/2005
 

حجم التداول في البورصة العراقية يرتفع بنسبة 300 في المئة

11:41:49
  شهدت البورصة العراقية خلال الأيام الأولى من شهر آذار (مارس) الجاري تحولاً نوعياً غير مسبوق في حجم التداول نتيجة حمى متزايدة لشراء الأسهم لم يكن يتوقعها أي من المستثمرين في سوق الأوراق المالية.

وقال رئيس مجلس أمناء السوق طالب الطباطبائي إن حجم الـــتداول في جـــلسة الأربعاء الماضي زاد على ســـبعة بلايين ديـــنار فيــما بلـــغ في الجلسة التي سبقت ذلك نحو خـــمـــسة بلايين دينار، وهي أرقام تشير إلى نشاط واسع لم تشـــهده البورصة سابقاً، فيما يتـــوقع المســـتثمرون أن يرتـــفع حجم التداول إلى أرقـــام قياسية، خصوصاً ما يتصل بقطاع المصارف المــساهمة الذي يعول عليه كثيراً في اسـتجابته لمتطلبات التحول الاقتصادي في العراق.

ويتوقع الطباطبائي أن تشهد البورصة خلال الأسابيع القليلة المقبلة تطوراً كبيراً في مستوى تبادلاتها، خصوصاً إذا تأكدت المعلومات المتداولة في شأن السماح لغير العراقيين بالتداول في سوق العراق للأوراق المالية، الأمر الذي سيضاعف من طلبات البيع والشراء في السوق في شكل يفضي إلى ارتفاع سعر السهم على نحو ينسجم مع حدود قيمته الحقيقية، توازناً مع قيمة الدينار العراقي وسعر صرفه تجاه العملات الأخرى.

ويلفت المدير التنفيذي للبورصة طه أحمد عبدالســـلام إلى مقـــارنة ما يتـــم تـــداوله حالياً، قياساً إلى ما كانـــت عليه الحــــال قـــبل ســـقوط النــــظام الــــسابق الذي كانت مســــتويات الـــتداول اليومي لا تتجـــاوز عـــندها 200 إلى 300 ملـــيون دينار، إضـــافة إلى ما يتصل الأمر بقيمة سعر صرف الدينار العراقي قبل الحرب وحالها في الوقت الحاضر.

ويقول إن الرقم الذي وصل إليه حجم التداول في الجلسة الأخيرة وهو سبعة بلايين دينار يعني حجماً كبيراً بكافة المقاييس، لاسيما أن آمال المستثمرين معقودة حالياً على دخول قانون الاستثمار الوطني حيز التطبيق وما يعنيه ذلك من تطور كمي ونوعي يتوقع أن تشهده البورصة في وقت قريب.

   
 
   
 
Add your comment

Name :

Family :

E- mail :

Comment :

 

   
 
   

Counter:59